أكرم توفيق يرفض العودة للأهلي: الدكة وأحلام طوكيو

صحافة نت الجديد - أخبار الرياضة :

03:23 م | الأحد 02 أغسطس 2020

ربيعة واكرم توفيق

أخبار متعلقة

جدد أكرم توفيق لاعب وسط الفريق الأول بالنادي الأهلي، والمعار إلى فريق الجونة، رفضه فكرة العودة للفريق الأحمر خلال الموسم المقبل، بعد تعافي حمدي فتحي لاعب الوسط، من إصابة غضروف الركبة التي كان يعاني منها الفترة الماضية، وأصبح جاهزاً للمشاركة في المباريات، فضلا عن اقتراب عودة محمد محمود وكريم نيدفيد.

أكرم توفيق يرفض العودة للأهلي الدكة وأحلام طوكيو

وأكد مصدر مقرب من اللاعب، لـ" الوطن سبورت"، أن أكرم توفيق، يخشى من العودة للأهلي خلال الفترة المقبلة، حتى لا يكون حبيسا لدكة البدلاء، وهو الأمر الذي قد يهدد مشاركته مع المنتخب الأولمبي في أولمبياد طوكيو العام المقبل، ويدرس البقاء في الجونة أو الانتقال لفريق آخر.

ويواصل الفريق الأول بالأهلي، تدريباته خلال الفترة الحالية، استعدادا لاستكمال بطولة الدوري الممتاز، في السادس من الشهر الجاري، وبطولة دوري أبطال أفريقيا.

وجمع الجهاز المعاون لفايلر، عدة مباريات لفريق إنبي، ومعلومات عن لاعبيه لدراسة الفريق البترولي قبل مواجهته في العاشر من الشهر الجاري.

الأهلي يكتسح الجونة بخماسية

وفاز الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي، على الجونة، بخمسة أهداف مقابل هدفين، في المباراة الودية ‏التي جمعت بينهما على ستاد التتش، في ثاني تجارب الفريق الودية خلال فترة الإعداد، استعدادًا ‏لاستكمال مباريات الدوري الممتاز، والتحضير لمواجهة الوداد المغربي في دوري أبطال أفريقيا.

سجل للأهلي، وليد سليمان في الدقيقة الثانية، وياسر إبراهيم، في الدقيقة 41، ومحمد مجدي أفشة ‏هدفين في الدقيقة 51 من ضربة جزاء والدقيقة 82، وأضاف أليو بادجي الهدف الخامس في الدقيقة 89، فيما سجل للجونة أحمد مجدي من ضربة ‏جزاء، وهدف عن طريق الخطأ من أحمد فتحي لاعب الأهلي.

كانت هذه تفاصيل أكرم توفيق يرفض العودة للأهلي: الدكة وأحلام طوكيو نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على أخبار الوطن وقد قام فريق التحرير في صحافة مصر بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدات هذا الخبر من مصدره الاساسي.

نشر بتاريخ : الأحد 2020/08/02 الساعة 04:32 م