قمة العشرين.. خطوات سعودية لتحسين صورتها قبل تنصيب بايدن

2020-11-22T20:56:03+03:00
صحافة نت الجديد

صحافة نت الجديد - اخبار عربية :

اتخذت السعودية عدة خطوات لتحسين صورتها المشوهة بالتزامن مع استضافة القمة الافتراضية لمجموعة العشرين التي تضم أكبر اقتصادات العالم. وتسعى الرياض في هذا الاتجاه أيضا مع توقع الانتقادات من إدارة "بايدن" التي ربما تكون أكثر تصالحية تجاه إيران والإسلاميين.

وتستهدف تلك الخطوات الهروب من الانتقادات الأمريكية والأوروبية للحرب المستمرة منذ 5 أعوام في اليمن والتي أنتجت واحدة من أكبر الأزمات الإنسانية في العالم. وتتوقع الرياض أن تتبنى إدارة "بايدن" سياسات لا تتمحور كثيرا حول السعودية والإمارات على عكس إدارة "ترامب".

وتسعى السعودية من خلال تلك الخطوات كذلك إلى تصوير نفسها على أنها مفيدة في تطبيع العلاقات بين (إسرائيل) والعالم الإسلامي، حتى لو لم تكن هي نفسها مستعدة بعد للقيام بذلك. وتعمل أثناء ذلك على بناء علاقات مع الديمقراطيين في واشنطن بينما يستعدون لتولي السلطة في يناير/كانون الثاني.

ومثل الدول الأخرى التي تخشى أن تكون إدارة "بايدن" أقل صداقة معها، تبحث السعودية عن شركات العلاقات العامة وجماعات الضغط في واشنطن والتي يمكنها الوصول إلى الرئيس المنتخب وحاشيته والتأثير عليهم.

أخبار صحافة نت الجديد الجديد

ويعتمد المسؤولون السعوديون والمقربون من ولي العهد "محمد بن سلمان" على حقيقة أنه بالرغم من الانتقادات فإن الرئيس الأمريكي المنتخب "جو بايدن" يرى المملكة كشريك سياسي يتماشى مع السياسة الأمريكية طويلة الأمد. وقال وزير المالية السعودي "محمد الجدعان": "أنا على ثقة تامة من أن ذلك سيستمر".

وتراهن المملكة على أن إدارة "بايدن" ستتفهم حاجة السعودية، بصفتها الوصي على أقدس مدينتين في الإسلام (مكة والمدينة)، لتأخير الاعتراف بـ (إسرائيل) حتى يتزايد قبول هذا الاعتراف على نطاق واسع في العالم الإسلامي، وقد سعت الرياض إلى كسب التأييد من خلال الضغط على دول أخرى لتطبيع العلاقات مع (إسرائيل) بدلا من اعترافها المباشر.

واتهم رئيس الوزراء الباكستاني "عمران خان" الأسبوع الماضي الولايات المتحدة ودولة أخرى لم يعرفها بالضغط عليه لإقامة علاقات دبلوماسية مع (إسرائيل). وذكرت وسائل إعلام باكستانية وإسرائيلية أن السعودية هي تلك الدولة. ويُنظر إلى باكستان، ثالث أكبر دولة إسلامية في العالم من حيث عدد السكان، بعين الاهتمام فيما يخص ملف التطبيع.

لكن ما ينقص السعودية هو اتخاذ جهد لدرء الانتقا

كانت هذه تفاصيل قمة العشرين.. خطوات سعودية لتحسين صورتها قبل تنصيب بايدن نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على الخليج الجديد وقد قام فريق التحرير في صحافة قطر بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدات هذا الخبر من مصدره الاساسي.

نشر بتاريخ : الأحد 2020/11/22 الساعة 08:56 م